فلنحمِ البشرية

فرصة فريدة لنُسمع

ماذا كنت ستفعل لو أنّ بلدك بات يشكّل تهديداً للحياة؟

ماذا كنت ستفعل لو أنّ الطريقة الوحيدة لإنقاذ أطفالك كانت ترحيلهم على متن مركب في منتصف الليل؟

ماذا كنت ستفعل لو ألاّ طريق للعودة؟

كلّ يوم، يخاطر الآلاف من الأشخاص- رُضّع في عربات الأطفال، ومسنّون على كراسٍ متحرّكة، وأطفال ونساء، ورجال- بحياتهم فقط من أجل فسحة أمل بسيطة. الأمل، بأنه بعد انتهاء الرحلة سيكون الوضع أفضل وأكثر أماناً مما كان عليه في بلدهم الذي تركوه.

كلّنا نأمل بألاّ يحصل مثل هذا لنا أبداً. لكن لو حصل، هل ما كنّا نريد أن نُعامَل بإنسانيّة؟ ما كنّا نقدّر العطف والتضامن؟ الاحترام والكرامة؟

هذه هي دعوتنا. دعوة لحماية المهاجرين الضعفاء. دعوة لإعادة وضع الإنسانية في قلب كل شيء نبذله معاً لمساعدة الناس.

اليوم، بإمكانك أن تقف وقفة تضامن مع المهاجرين الضعفاء.

وقّع على عريضتنا، وضمّ صوتك لدعوتنا الجماعية من أجل جعل مسؤولية #حماية الإنسانيّة عالمية.

ستُعرض هذه الدعوة في المؤتمر الدولي الـ 32 للصليب الأحمر والهلال الأحمر الذي سيعقد في جنيف في كانون الأول/ديسمبر 2015 بمشاركة ممثلين رفيعي المستوى من 196 دولة طرف في اتفاقية جنيف.

ifrc-logo_vect-en

وسيتم استخدام المعلومات المقدّمة من خلال هذا النظام فقط في ما يتعلق بهذه الحملة. ولن ننشر اسمك أو عنوان بريدك الإلكتروني.

Add your voice to our call for action!

In the past few years, the number of people embarking on dangerous journeys by sea, land and across borders to seek protection or better life opportunities has grown exponentially. Their journey has become more perilous greatly due to the migration policies and border control practices that limit their access to protection. With it, the risks faced by these people, as well as the episodes of xenophobia, discrimination, exclusion and violence have also grown. These contribute to increasing the vulnerability of people on the move, their families and, eventually, host communities.

Today, we renew our call on the 194 State Parties to the Geneva Conventions to ensure that people on the move fully enjoy Human Rights and protection as anyone else. Specifically, we ask them to:

Protect the dignity and ensure the safety and wellbeing of all migrants, wherever they may be and regardless of their legal status

Grant migrants access to international protection determination procedures and ensure their access to relevant services, such as Restoring Family Links

Stop labelling migrants as ‘illegal’

Promote respect for diversity, non-violence and enhance social cohesion between migrants and host communities
 
Today, add your own voice to our collective call and help make the responsibility to #ProtectHumanity a universal one. Because the life of a migrant is not worth any less.


Au cours des dernières années, le nombre de personnes s’engageant dans de périlleux voyages par mer, sur terre et à travers les frontières dans l’espoir de touver la sécurité ou de meilleures conditions d’existence a augmenté de façon exponentielle. L’entreprise est devenue de plus en plus risquée à cause, notamment, des politiques en matière de migration et des contrôles aux frontières qui limitent l’accès de ces individus à la protection dont ils ont besoin. Du même coup, les manifestations de xénophobie, de discrimination, d’exclusion et de violence se sont elles aussi aggravées. Tout cela contribue à accentuer la vulnérabilité des personnes en mouvement, de leurs familles et, parfois, des communautés d’accueil.
 
Aujourd’hui, nous réitérons notre appel aux 194 Etats Parties aux Conventions de Genève à garantir aux migrants l’application pleine et entière des droits humains fondamentaux et la protection qui leur est due comme à quiconque. Plus précisément, nous les exhortons à:

Protéger la dignité et garantir la sécurité et le bien-être de tous les migrants, où qu’ils se trouvent et quel que soit leur statut juridique

Assurer aux migrants l’accès aux mécanismes internationaux de protection ainsi qu’aux services afférents, comme le rétablissement des liens familiaux

Cesser de présenter certains migrants comme ‘illégaux’

Promouvoir le respect de la diversité et de la non-violence, et améliorer la cohésion sociale entre les migrants et les communautés d’accueil
 
Aujourd’hui, Ajoutez votre voix à notre appel collectif et contribuez à rendre universelle la responsabilité de #ProtégerL'humanité. Parce que la vie d'un migrant a la même valeur que n'importe quelle autre.


En estos últimos años, el número de personas que emprendieron peligrosos viajes por mar, por tierra o a través las fronteras en busca de protección u oportunidades de una vida mejor aumentó de forma exponencial. En gran medida, esos viajes se volvieron más peligrosos a causa de las políticas de migración y las prácticas de control de fronteras que limitan su acceso a la protección. De ahí que también aumentaran los riesgos que enfrentan dichas personas, así como los episodios de xenofobia, discriminación, exclusión y violencia. Todo eso contribuye a acrecentar la vulnerabilidad de las personas en movimiento, sus familias y, eventualmente, las comunidades de acogida.
 
Hoy, renovamos nuestro llamado a los 194 Estados Parte en los Convenios de Ginebra para garantizar que las personas en movimiento gocen plenamente de los mismos derechos humanos y la misma protección que cualquier otra persona. Concretamente, les pedimos que:

protejan la dignidad y aseguren la seguridad y el bienestar de todos los migrantes, quienesquiera que sean e independientemente de su condición jurídica;

otorguen a los migrantes el acceso a la protección internacional de los procedimientos de determinación de la condición jurídica y aseguren su acceso a servicios pertinentes como el restablecimiento de lazos familiares,

dejen de calificar a los migrantes de “ilegales”,

promuevan el respeto de la diversidad, la no violencia y una mejor cohesión social entre los migrantes y las comunidades de acogida.
 
Suma hoy tu voz a nuestro llamado colectivo y contribuye a universalizar la responsabilidad de #protegerlahumanidad porque la vida de los migrantes no vale menos.


خلال السنوات القليلة الأخيرة، زاد بشكل مطّرد عدد الأشخاص الذين شرعوا في رحلات خطرة بحراً وبراً وعبر الحدود طلباً للحماية أو سعياً وراء حياة أفضل. وباتت رحلاتهم محفوفة بالمخاطر أكثر بكثير بسبب سياسات الهجرة وممارسات ضبط الحدود التي تحدّ من حصولهم على الحماية. وزادت بذلك المخاطر التي يواجهها هؤلاء الأشخاص، ونمت كذلك وقائع كره الأجانب وحوادث التمييز والإقصاء والعنف ضدّهم. ومن شأن ذلك أن يزيد ضعف المهاجرين، وعائلاتهم، والمجتمعات المحلية المضيفة نهاية.

وإنّنا نجدّد اليوم دعوتنا للدول الـ 194 الأطراف في اتفاقيات جنيف لضمان تمتّع المهاجرين بكامل حقوق الإنسان والحماية كأيّ شخص آخر. وندعوها بشكل خاص إلى:

حماية كرامة كافة المهاجرين وضمان سلامتهم ورفاههم، حيثما كانوا بغض النظر عن وضعهم القانوني.
منح المهاجرين إمكانية الوصول لإجراءات الحصول على الحماية الدولية وضمان حصولهم على الخدمات ذات الصلة، مثل إعادة الروابط العائلية.
وقف وصف المهاجرين بـ "غير الشرعيين".
تعزيز احترام التنوّع، ونبذ العنف، والتماسك الاجتماعي بين المهاجرين والمجتمعات المحليّة المضيفة.

أضف صوتك، اليوم، لدعوتنا الجماعية وساعد في جعل مسؤولية #حماية الإنسانيّة مسؤوليّة عالميّة، لأنّ حياة المهاجر لا تقل قيمة عن الآخرين.

[signature]

5,358 signatures

Share this with your friends:

   

فلنحمِ البشرية

فلنحمِ البشرية

وراء إحصائيات الهجرة يوجد أشخاصٌ

Also available in: الإنجليزية, الفرنسية, الأسبانية

[an error occurred while processing the directive]
International Federation of Red Cross and Red Crescent Societies